الزمالات والمنح

يدير المجلس العربي للعلوم الاجتماعية عددًا من برامج الزمالات والمنح التي تقدم فرصًا للباحثين المبتدئين والأقدمين من المنطقة، والذين غالبًا ما يواجهون محدوديّة في فرص التمويل والتوجيه. وهذه البرامج من الآليات الرئيسية التي يوظفها المجلس لإنجاز مهمته المتمثلة في تعزيز قدرات الباحثين والمؤسسات البحثية في مجال العلوم الاجتماعية، وتشجيع إنتاج الأبحاث المستقلة الرفيعة المستوى، وتوفير منتديات للتبادل والتواصل بين المختصين بالعلوم الاجتماعية في المنطقة العربية. وتهدف هذه البرامج إلى دعم الجهود الرامية إلى إصدار أبحاث رفيعة المستوى في العلوم الاجتماعية بشأن المنطقة العربية ونشرها.

وبصفةٍ عامة، تُركّز برامج المجلس الخاصة بالزمالات والمنح على الأبحاث المتداخلةِ التخصصات والأبحاث الشاملة لمناطق متعددة. كما يُركّز تمويل الأبحاث على مواضيع محددة. ويهدف المجلس إلى إقامة شراكات وعلاقات تعاون مع برامج أبحاث وزمالات قائمة كلّما أمكن.

وتضطلع بعمليةِ مراجعة المقترحات والطلبات واختيار الحاصلين على المنح والزمالات لجانٌ مؤلفة من باحثين إقليميين تعكس تنوعًا في التخصصات والفئات العمرية والجغرافيا والنوع الاجتماعي.

يدير المجلس العربي للعلوم الاجتماعية حاليًا خمسة برامج تمويلية رئيسية:

1- برنامج المنح البحثية

برنامج المنح البحثية | الدورة الأولى - الدورة الثانية - الدورة الثالثة | 2013 - 2016 | انتهت الدورات

يحمل موضوع المسابقة لدورة 2013-2016 عنوان "اللامساواة والحراك والتنمية في المنطقة العربية". وتهدف هذه الفرصة التمويلية إلى دعم الأبحاث في الموضوعات ذات الأهمية للمنطقة العربية من مختلف التخصصات والمدارس المنهجية في مجال العلوم الاجتماعية. ويشمل موضوع اللامساواة والحراك والتنمية في المنطقة العربية الأبحاث حول اللامساواة على المستوى الإقليمي واللامساواة ما بين الأقاليم، فضلًا عن اللامساواة الاجتماعية والحراك الاجتماعي والمكاني والتفاعل بينهما، بالإضافة إلى العلاقات بين المصادر والجهات المعقدة التي تنتج الخطابات والممارسات المتعلقة بالتنمية (مثل ما يتضمنه مصطلح مثل "الليبرالية الجديدة") والتي لها أثر هائل على حياة الأشخاص. 

برنامج المنح البحثية | الدورة الرابعة - الدورة الخامسة - الدورة السادسة | 2017 - 2020 | الدورات مستمرة

تتناول دورات 2017-2020 من برنامج المنح البحثية موضوع "البيئويّة والإفقار وحركات العدالة الإجتماعية: مقاربات متعدّدة التخصّصات". وتهدف هذه الدورات من برنامج المنح البحثيّة إلى جمع مروحة واسعة من المقترحات البحثيّة من مختلف البلدان والنواحي في المنطقة العربية. كما تشجّع مقترحات الدراسات المقارَنة التي تعاين أكثر من بلدٍ أو موقعٍ واحدٍ سواء في المنطقة أو على مستوى العالم. ونرحّب على نحوٍ خاص بالمقترحات المتعدّدة التخصّصات التي تربط بين العلوم الإجتماعيّة والطبيعيّة من جهةٍ، والمقاربات في حقول التاريخ والإنسانيّات والفنّ من جهةٍ أخرى. ويستقبل البرنامح المشاريع الكميّة والنوعيّة، والمقترحات التي تعتمد المقاربات المختلطة الوسائل. أخيرًا، على المقترحات الناجحة أن تتفحّص بشكلٍ نقديٍّ أطر العمل المعتمدة حاليًا في العلوم الإجتماعيّة ومدى ملاءَمتها لصياغة مفاهيم ودراسة تلك المسائل تجريبيًا في المنطقة العربيّة، بما في ذلك أبعادها الجندريّة، كما عليها اقتراح مقارباتٍ ومنهجيّاتٍ جديدة. وتتناول هذه الدورة العلاقات بين الظروف البيئيّة المتغيّرة وسيرورات الإفقار في مختلف السّياقات. ويتمثّل نطاق الاهتمام الخاصّ لهذه الدّورة في دراسة الاستجابات السياسيّة لهذه الظّروف، وصعود الحركات الإجتماعيّة – الإيكولوجيّة في المنطقة العربيّة.

2- برنامج مجموعات العمل

إنتاج "المجال العام" في المجتمعات العربية: الفضاءات والإعلام والمشاركة | اختتمت أعمال المجموعة

يقوم هذا المشروع المتعدد التخصصات والمؤلف من ثلاث مجموعات عمل بدراسة الإمكانيات والفضاءات والوسائل الجديدة المتاحة للعمل والممارسة السياسية في المجتمعات العربية المختلفة بشكل يُبرز المجالات العامة القائمة ويستحدث أخرى جديدة. وتعمد مجموعات العمل الثلاث المعنية بالفضاءات والإعلام والمشاركة على النظر إلى التصورات السياسية والاجتماعية الجاري إنتاجها على أنها لا تفتح أفاقًا جديدة للمستقبل وحسب، بل تعيد قراءة التاريخ أيضًا وتعيد ترتيب العلاقات بين الفئات والجهات الفاعلة المختلفة في المجتمع، بما في ذلك العلاقة بين المثقفين وباقي المجتمع. ومن بين القضايا التي يطرحها هذا المشروع البحثي قضية استعادة الدولة وإعادة صياغتها، والطرق الجديدة للإدماج والإقصاء، ودور الشتات. وتترتب على هذه العمليات جميعها آثارٌ عميقة بالنسبة إلى المجتمعات المعنية والعلوم الاجتماعية عمومًا.

الدراسات النقدية للأمن في المنطقة العربية

يركّز الموضوع الجديد في إطار برنامج مجموعات العمل على "إعادة التفكير في الأمن وانعدام الأمن في المنطقة العربية: مقاربة من الأسفل إلى الأعلى". مع انتفاضات "الربيع العربي" والاضطرابات التي أعقبته، برزت قضية الأمن بأبعادها المتعددة إلى الواجهة لتحظى باهتمام الجمهور والوسط الأكاديمي. فهناك تقليد طويل يقضي بالنظر في الأمن لجهة سياسات الدول والسياسات بين الدول بشكل أساسي ومن خلال اعتماد مقاربة من الأعلىإلى الأسفل. في الواقع، منذ بداية "الربيع العربي" خمس سنوات خلت، يتمّ تعزيز هذه المقاربة من جديد بفعل الاضطرابات التي تشهدها المنطقة حاليًا والهواجس التي تعتري القوى الداخلية والخارجية في ما يتعلق بالاستقرار المحلي والإقليمي فضلًا عن ضبط الحدود والسكان. وقد علت خلال العقود المنصرمة الانتقادات التي طالت مثل هذه المقاربة في دراسة الدولة، وبرزت مقاربة من الأسفل إلى الأعلى للنظر في العلاقات بين الدولة والمجتمع في مختلف اختصاصات العلوم الاجتماعية. إلاّ أنّ مثل هذه المقاربات النقدية نادرًا ما تتدارس القضايا التي تندرج عادةً في خانة "الدراسات الأمنية". من هنا، يبدو أنّ الوقت مناسب لتعزيز اعتماد مقاربة من الأسفل إلى الأعلى لدراسة الأمن وانعدام الأمن في المنطقة العربية،  لجهة الديناميات المعاصرة وكذلك من خلال اعتماد مقاربات مقارنة وتاريخية. من خلال هذا الموضوع، يرمي المجلس العربي للعلوم الاجتماعية إلى استقطاب المشاريع والباحثين والأكاديميين في المقاربات المتعددة الاختصاصات والذين يتدارسون مواضيع واسعة النطاق ذات الصلة بقضايا الأمن وانعدام الأمن في المنطقة العربية.

3- مشغَل النماذج الفكرية الجديدة

يهدف برنامج مشغل النماذج الفكرية الجديدة إلى تيسير البحث والنشر من قبل باحثين مبتدئين وناشطين عرب من المبدعين ذوي التفكير النقدي، وخصوصًا أولئك الذين يعانون من محدودية في فرص الوصول إلى التوجيه الأكاديمي و/أو منابر النشر. ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز النفاذ إلى الأعمال الميدانية وإبرازها، وضمان التقدير الواجب للفكر العربي في مجال العلوم الاجتماعية الذي يعمل على خلق نماذج وأطر فكرية جديدة لتحليل المشاكل الحالية الرئيسية، لا سيما تلك المرتبطة بالديناميكيات المتصلة بالانتفاضات والتحولات الأخيرة في المنطقة العربية.

4- برنامج زمالات ما بعد الدكتوراه

يستهدف برنامج زمالات ما بعد الدكتوراه، ومدّتها تسعة أشهر، الباحثين العرب المبتدئين، الذين لم يمضِ أكثر من ثلاث سنوات على نيلهم شهادة الدكتوراه، لتمكينهم من متابعة أبحاثهم وخططهم لنشرها، والمشاركة في شبكات الأبحاث العربية، والتخطيط لمسيرة بحثية في المنطقة العربية. ويكمّل هذا البرنامج جهود المجلس الآيلة إلى دعم العلوم الاجتماعية وتشجيعها في العالم العربي، ولا سيّما من جهة الاستثمار في جيل جديد من الباحثين في مجال العلوم الاجتماعية، وإعادة جذب العلماء العرب المتعلّمين والمتدرّبين في الخارج إلى المنطقة.

5- برنامج المنح الصغيرة

أطلق المجلس العربي للعلوم الاجتماعية عام 2017 برنامج المنح الصغيرة الذي يهدف إلى دعم الباحثين والناشطين العرب المقيمين في المنطقة العربية، والذين يُركز عملهم على المجتمعات العربية، لتقديم أعمالهم في المؤتمرات، أو الخضوع للتدريب، أو القيام بدراسات إستطلاعية، أو تنظيم نشاطات لنشر أبحاثهم، أو تنظيم ورش العمل. يقدّم البرنامج منحًا صغيرة بمعدّل 4,000 دولار أمريكي تهدف إلى تقديم الدعم بطرق مرنة وضمن مهل قصيرة.

يتم تمويل هذا البرنامج من خلال منح تلقاها المجلس العربي للعلوم الاجتماعية من مؤسسة فورد، والوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا)، ومركز بحوث التنمية الدولية.

6- برنامج زمالات ما بعد الدكتوراه للتنقل في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية

أطلق المجلس العربي للعلوم الاجتماعية ومؤسسة Fondation Maison des sciences de l'homme عام 2017 برنامجًا مشتركًا لتقديم زمالات ما بعد الدكتوراه لتسهيل التنقل لقترة قصيرة لحاملي وحاملات شهادات الدكتوراه في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية. يهدف البرنامج إلى دعم أبحاث زملاء ما بعد الكتوراه العرب وتعزيز التشبيك في مجال الأبحاث والتعاون بين أوروبا والمنطقة العربية. ويقدّم البرنامج زمالات مدّتها تتراوح بين شهرين كحد أدنى وثلاثة أشهر كحد أقصى تسمح للزملاء بالقيام بأبحاث في فرنسا (بما في ذلك الأبحاث الميدانية، والأبحاث في المكتبات والأرشيفات، وغيرها من الأبحاث التي تهدف إلى جمع البيانات).

تقوم مؤسسة Fondation Maison des sciences de l'homme بتمويل هذا البرنامج.

عرض الكل
ACSS

رسالة من إدارة المجلس

اقرأ

ACSS

تحديد الإحتياجات

موارد للبحوث | المرصد

ACSS

إنتاج الأبحاث رفيعة المستوى

أبحاث | اصدارات

ACSS

تعزيز القدرات

تعزيز القدرات | التدريب

ACSS

المنابر والعمل الشبكى

التشبيك | الجمعية العمومية

ACSS

دعم الفكر المستقل

دعم الفكر المستقل