أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية

دعوة لتقديم الطلبات 

يسرّ المجلس العربي للعلوم الاجتماعية الإعلان عن الدعوة لتقديم الطلبات لأكاديمية المجلس الأولى التي ستُقام في تموز/يوليو 2020 في لبنان. ينظّم المجلس الأكاديمية مرّة كلّ عامين لمنح الباحثين الناشئين في المنطقة العربية فرصة المشاركة في التحليل والنظرية النقدية، والكتابة المتقدّمة، ومهارات التمهين والتشبيك. ستضمّ الأكاديمية نحو 60 مشاركًا و15-20 عضوًا في الهيئة التدريسية ومحاضرًا.

المهلة الأخيرة لتقديم الطلبات: 2 شباط/فبراير2020

أهداف الأكاديمية:

§         تحضير الباحثين الناشئين لأبحاث عابرة للتخصصات تطرح أسئلة عن الأبحاث الاجتماعية والإنسانية بشكل نقدي

§         استكشاف المفاهيم التوجيهية في الفكر النقدي العربي

§         فهم جينيولوجيا وأُسُس النظريات الريادية والأُطر الخاصّة بالمنطقة

§         تقييم الأبحاث والكتابات الأكاديمية بطريقة بنّاءة

§         التعاون مع زملاء من المنطقة العربية

§         دمج المعلومات المكتسبة من الأكاديمية في الأبحاث التي يجريها المشاركون

§         منح المشاركين مساحة لتقديم أبحاثهم وتلقّي ردود شفهية ومكتوبة من أعضاء الهيئة التدريسية ومن مشاركين آخرين

§         جمع المشاركين وأعضاء الهيئة التدريسية لمناقشة المسائل المتعلّقة بالنشر والتعليم، وهواجس مهنية أخرى

معايير الأهلية:

1- متحصّل درجة ماجستير أو طالب دكتوراه أو حامل دكتوراه لا يزيد حصوله عليها عن ثلاثة أعوام

2- يملك خبرة بحثية أو منخرط حاليًّا في عمل بحثي (على صعيد فردي أو كجزء من مشروع في مؤسسة)

3- يجيد اللغة العربية كشرط أساسي (القدرة على القراءة والتحدّث)

4- مواطن و/أو يقطن في دولة عربية (أي إحدى الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية)

تيمات/موضوعات أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية:

1. الممارسات النقدية

2. الدراسات النقدية حول الأمن

3. الإثنوغرافيا والمعرفة

برنامج الأكاديمية:

سيتمّ اعتماد ثلاث استراتيجيات تدريسية متكاملة

أ.جلسات مواضيعية: تشمل محاضرات يلقيها ضيوف محاضرون وأعضاء أساسيون في الهيئة التدريسية لتعريف المشاركين على الموضوعات المذكورة أعلاه وعلى أساليب إجراء الأبحاث النقدية ضمن هذه الموضوعات. كذلك، سيقدّم أعضاء الهيئة التدريسية مساهمتهم في هذه الموضوعات وعملهم المستمرّ في هذا الإطار

ب. جلسات توجيهيّة: ترمي هذه الجلسات إلى منح المشاركين منصّة لعرض أبحاثهم ضمن مجموعات أصغر، وتعطيهم فرصة الحصول على ردود شفهية ومكتوبة من زملائهم ومن أعضاء الهيئة التدريسية.

ج. جلسات كتابة: سيعمل المشاركون على بلورة الموضوعات البحثية التي اختاروها، استنادًا إلى الجلسات المواضيعية والتوجيهية.

يشمل البرنامج النشاطات الآتية أيضًا:

 

  • تدريبات: تشمل أبحاثًا محدّدة ومهارات في الكتابة تُعطى ضمن مجموعات صغيرة وتوزّع المشاركين وفق مستويات مهاراتهم (ستُؤكّد الموضوعات لاحقًا).
  • رحلات ميدانية:تضمّ الرحلات زيارات إلى المواقع وجولات سيرًا على الأقدام و/أو فعاليات عامة، تكون بمثابة دراسة حالات للمسائل التي ستُدرس في الأكاديمية، وستُقام بالتعاون مع باحثين ومهنيين وناشطين لبنانيين.
  •  جلسات تمهين: سيجتمع المشاركون وأعضاء الهيئة التدريسية لمناقشة مسائل متعلّقة بالنشر والعمل الميداني والتعليم وهواجس مهنية أخرى.
  • جلسات/مؤتمر مصغّر: في اليومين الأخيرين من الأكاديمية، سيقدّم المشاركون مشاريعهم البحثية أمام الحضور من المشاركين وأعضاء الهيئة التدريسية.

تقديم الطلبات: عملية اختيار من خطوتين

  1. الخطوة الأولى: طلب أوّلي (المهلة النهائية: 2 شباط/ فبراير 2020) يُرجى ملء ملفّكم الشخصي بالكامل على منصّة المجلس العربي للعلوم الاجتماعية قبل تقديم طلبكم

أ. رسالة تعريف (500 كلمة)، وفيها:

i. نبذة شخصية

ii. أهداف السيرة المهنية والخبرة المهنية

iii. الخبرة البحثية                       

ب. استمارة الطلب مع أسئلة محدّدة (تقتصر كلّ إجابة عن 250 كلمة)

i. ما توقّعاتك ومتطلّباتك من أكاديمية المجلس العربي  للعلوم الاجتماعية؟

ii. أيّ مجموعة عمل تختار ولماذا؟

iii. ما صلة مشروعك البحثي بمجموعة العمل التي اخترتها، وكيف يرتبط هذا المشروع بمسيرتك المهنية؟

ج. السيرة الذاتية/ المهنية

2.  الخطوة الثانية: الطلب الكامل (المهلة النهائية: 31 آذار/ مارس 2020)

أ. مقترح البحث (10 صفحات)

ب. تقييم المهارات

ج. أسئلة محدّدة عن فهمك للمقاربات النقدية للعلوم الاجتماعية

د. مقال/ نموذج كتابي (من المحبّذ أن يكون عملًا منشورًا)

ه. مقابلة

الجدول الزمني

2 شباط/فبراير 2020

مهلة تقديم الطلبات الأولية

آذار/ مارس 2020

إشعار بالنجاح في الاختيار الأوّلي

31 آذار/ مارس 2020

موعد تقديم الطلب الكامل

نيسان/أبريل 2020

إشعار بالنجاح في الاختيار النهائي

1 حزيران/ يونيو 2020

تقديم المستندات والقراءات الأخيرة

1- 16 تموز/ يوليو 2020

انطلاق أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية

 

الترتيبات اللوجستية:

يغطّي المجلس العربي للعلوم الاجتماعية:

  • تذكرة السفر/إقامة مزدوجة/الوجبات/النقل من وإلى المطار/كلفة التأشيرة/تأمين السفر

لا يغطّي المجلس العربي للعلوم الاجتماعية النفقات الشخصية والطارئة، ويتحمّل المشارك شخصيًا مسؤوليتها.

مدّة الأكاديمية:

  • 16 يومًا، من 1 إلى 16 تموز/ يوليو 2020

المكان:

  • يُقام الأسبوع الأوّل في بيروت والأسبوع الثاني في جبيل (يُؤكّد لاحقًا).

وصف مجموعات العمل في أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية

عن مجموعة العمل حول الممارسات النقدية في النظريّة العربيّة:

تشكّلت مجموعة العمل حول الممارسات النقديّة في العام 2017، وجمعت باحثين من مجالات مختلفة تشمل الأنثروبولوجيا، والتاريخ الاجتماعي والفكري، والدراسات حول الجندر والجنسانية، والعلوم السياسية، والأدب المُقارن. تتمحور الاهتمامات البحثية للمجموعة حول أرشيف الأعمال النقدية العربية الحديثة والمعاصرة والإنتاجات النظريّة التي تشخّص صيَغ السلطة المتعدّدة في المجتمعات العربية. من خلال إعادة قراءة الأعمال النظرية والتنقيب عن أعمال لم يسبق واعتُبرت جزءًا من أرشيف الفكر النقدي العربي، نسعى إلى إعادة النظر في هذه التقاليد النقدية المتعدّدة ليس فقط لخلق مساحة للنقاش ما بين  الأجيال، ولكن الأهمّ، لتقييم إمكان استخدامها كأدوات تحليلية للحاضر.

تطرّقت مجموعة العمل حول الممارسات النقديّة إلى أسئلة متعلّقة بالتطبيق النقدي في أغلبية المنطقة الناطقة باللغة العربية، بما في ذلك ممارسات أرشفة بديلة وأفكار نسوية وترجمة نقدية والماركسية العربية، وبشكل عام، العلاقات بين الإنتاج المعرفي والاستعمار، وحقبة ما بعد الاستعمار والمؤسسات الاقتصادية والاجتماعية.

للمزيد من المعلومات عن النطاق الأوسع للمشروع، يُرجى زيارة موقع المجلس العربي للعلوم الاجتماعية

نظّمت مجموعة العمل حول الممارسات النقدية في النظرية العربيّة ملتقى الممارسات الأرشيفية البديلة عام 2018وورشة عمل حول الممارسات النقدية في النظرية العربية في عام 2019.

الموضوعات المستعرضة في أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية:

  • الفكر النسوي والماركسي النابع من المنطقة العربية: الغوص في أُسُس هذا الفكر في المنطقة العربية، والأُطُر التي يعمل ضمنها أو يزعزعها، والجينيولوجيا الخاصّة به وأنماطه وتقاليده.
  • التطرّق بشكل نقدي إلى النقاشات والنظريات الإقليمية والمحلية والعالمية البارزة: التنقيب عن أدوات نظرية لممارسات نقدية، واستكشاف الأساليب التفسيرية في نصوص مختلفة.
  • توسيع أرشيف الفكر النقدي العربي: استقصاء طرائق التفكير المختلفة، وخصائص النوع والوسائط، من النصوص النقدية إلى رسائل البحث والمناشير والإعلام الجديد.

الأهداف التعليمية:

1. تعريف المشاركين بالنقاشات الفكرية الأساسية المتعلّقة بالنظريات النقدية في المنطقة

2. تعريف المشاركين بالأرشيفات البديلة التي تتطرّق إلى مسائل السلطة من وجهة نقدية

3. تعريف المشاركين بالأدوات النقدية والأنواع والأساليب المختلفة التي تتطرّق إلى مسائل السلطة

يشمل أعضاء الهيئة التدريسية من مجموعة العمل حول الممارسات النقدية الذين أكّدوا حضورهم:

طفول أبو حديب: أستاذة مشاركة في مادّة التاريخ في قسم علم الآثار وحفظ التراث والتاريخ في جامعة أوسلو. تركّز اهتماماتها البحثية والتعليمية على الربط بين الثقافة والسياسة في الشرق الأوسط في القرن العشرين. علّمت في جامعتيّ شيكاغو وأكسفورد، ونشرت مقالات في "الصحيفة الدولية لتاريخ الشرق الأوسط" و"بوصلة التاريخ" وغيرها. نشرت دار "ستانفورد يونيفرستي بريس" كتابها الذي يحمل عنوان "مذاق بيتوتي: الطبقة الوسطى الحديثة في بيروت خلال الحكم العثماني" A Taste for Home: The Modern Middle Class in Ottoman Beirutعام 2017.

فادي بردويل: أستاذ مشارك في الدراسات الآسيوية والشرق أوسطية في جامعة ديوك. تدرس أبحاثه تقاليد الاستقصاء الفكري وممارسات النقد العام وأنماط الانخراط السياسي لدى المفكّرين العرب المعاصرين في بلادهم وفي المهجر. يدرس الخطابات النظرية كأغراض أنثروبولوجية عبر تعقّب انتشارها الدولي وترجماتها واستعمالاتها السياسية. نُشرت كتاباته في مجلّة الدراسات الفلسطينية (الطبعة العربية)، "باوندري تو"، "الدراسات المقارنة في جنوب آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، كلتوراوشتاوش، جدلية، والصحيفة اللبنانية الأخبار (2006-2011) والصحيفة الرقمية السورية "الجمهورية". سيصدر كتابه بعنوان "الثورة والخيبة: الماركسية العربية وقيود التحرّر"Revolution and Disenchantment: Arab Marxism and the Binds of Emancipationفي مارس/آذار 2020.

سامر فرنجية: مدير مركز الدراسات العربية وشرق الأوسطية وأستاذ مشارك في قسم العلوم السياسية والإدارة العامة في الجامعة الأميركية في بيروت. تشمل اهتماماته البحثية والتعليمية التاريخ الفكري والسياسي للشرق الأوسط الحديث والنظرية الاجتماعية المعاصرة. نشر عدّة مقالات حول التاريخ الفكري لليسار العربي، ويعمل حاليًا على كتاب مخطوطات حول ذاكرة اليسار. بالإضافة إلى عمله الأكاديمي، له منشورات كثيرة في الصحافة العربية.

منيرة حب الله: تكمل شهادتها في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، مع تركيز على النظرية النقدية في جامعة كاليفورنيا إرفين. حازت ماجستير الفنون في الدراسات الإعلامية والنقدية من جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية SOASعام 2012. عملت في منظمات إعلامية ومعاهد بحث، وكمُحاضِرة في الجامعة. تشمل اهتماماتها الأكاديمية التاريخ الفكري والاجتماعي في العالم، الدراسات الثقافية، الإعلام والمجتمع، التكنولوجيا، التمثيل، البيداغوجيا والفكر.

ديمة قائدبيه: شاركت في تأسيس وإدارة المنظمة النسوية في بيروت، ورشة عمل المعارف، وتولّت مشروع التاريخ الشفهي النسوي الخاصّ بها. حازت شهادة دكتوراه في الدراسات حول النساء والجندر والجنسانية من جامعة ولاية أوهايو عام 2014. إنّها حاليًا مستشارة في المجلس العربي للعلوم الاجتماعية، وتنسّق مجموعة العمل حول الممارسات النقدية. كما كانت الموجّهة لبرنامج "مشغل النماذج الفكرية الجديدة" في المجلس العربي للعلوم الاجتماعية في 2018-2019.

لمحة عن مجموعة بيروت للدراسات النقدية للأمن

ينسّق الأستاذ سامر عبود (جامعة فيلانوفا) والأستاذ عمر ضاحي (كلية هامبشير) "مجموعة بيروت للدراسات النقدية للأمن" التي تهدف إلى الانخراط بطريقة نقدية مع النقاشات الأكاديمية والأخرى المتعلّقة بالسياسات حول "الأمن" والعلاقات الدولية للمنطقة العربية، وتعمل على تطوير مقاربات وأساليب فهم بديلة تركّز على هواجس وتجارب الباحثين والمجتمعات في المنطقة، وبشكل أوسع، في الجنوب العالمي.كتب الأعضاء الأساسيون في مجموعة بيروت للدراسات النقدية للأمن، جماعيًا، بيانًا بعنوان "نحو مدرسة بيروت للدراسات النقدية حول الأمن" يستعرض الجذور الفكرية للمجموعة، وجدول أعمالها البحثي، ومنهجياتها، وأخلاقياتها.

للمزيد من المعلومات عن النطاق الأوسع للمشروع، يُرجى زيارة الصفحة الخاصة به على موقع المجلس العربي للعلوم الاجتماعية، وموقع منتدى بيروت للدراسات النقدية حول الأمن في العالم العربي

الموضوعات المستعرضة في أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية:

  • الاقتصاد السياسي للأمن وانعدام الأمن: يتناول هذا الموضوع كيفية ارتباط العنف وانعدام الأمن بالاقتصادات السياسية في المنطقة العربية بشكل متزايد، وبالتالي، كيفية رسم معالم هذه الاقتصادات السياسية من خلال ممارسة انعدام الأمن وإنتاجه.
  • الأمن وانعدامه في الحياة اليومية: يعالج هذا الموضوع العلاقات الصغرى المرتبطة بالتجارب اليومية لانعدام الأمن من خلال تجارب الناس ومفاهيمهم ومصطلحاتهم كنقطة انطلاق لما يعني أن نشعر بالأمان وانعدامه، وينظر في الاستراتيجيات التي يعتمدها الناس للعيش في جو معين من انعدام الأمن والأمان.

 

  • تكنولوجيا الأمن: يتناول هذا الموضوع العلاقة بين التكنولوجيا والأمن في المنطقة. ويسعى إلى البحث في آثار مجموعة واسعة من الكنولوجيات المختلفة على حوكمة الأمن وإنتاج الأمن وانعدامه.

 

  • جينيولوجيا الإنتاج المعرفي والخطابات المرتبطة به: يركّز هذا الموضوع على سياسات إنتاج المعرفة، ويسعى إلى تقديم مقاربات بديلة لإنتاج نظريات المعرفة حول المنطقة. كما يهدف إلى تقييم المفاهيم والنظريات والمنهجيات المتوفّرة والمستعملة حاليًا في دراسة الأمن في المنطقة العربية من منظار نقدي.

 

  • الحدود والهجرة والتنقل: يهدف هذا الموضوع إلى تفكيك عملية رسم الحدود وإعادة رسمها في الشرق الأوسط على ضوء النزاعات الجارية، ويستخدم مقاربات متعددة لاستشكاف صمود أو اندثار الحدود وإثنوغرافياتها.


الأهداف التعليمية:

1. تعريف المشاركين إلى النظريات والمدارس الفكرية الأساسية المتعلّقة بالدراسات النقدية حول الأمن.

2. إشراك الطلّاب في النظريات النقدية للجندر والإثنية والجنسانية والدولة والاقتصاد السياسي والعلاقات الدولية، بناءً على ارتباطها بمسائل الأمن.

3. استكشاف أساليب مختلفة ومسائل أخلاقية يمكن الاعتماد عليها في إجراء الأبحاث النقدية حول المشاكل الأمنية في المنطقة العربية.

4. إطلاع الطلّاب على احتمالات إصدار مؤلفات عن الدراسات النقدية حول الأمن باللغتين الإنكليزية والعربية من خلال مدرسة بيروت والقطاع الأكاديمي العام.

يشمل أعضاء الهيئة التدريسية من مجموعة العمل حول الدراسات النقدية للأمن الذين أكّدوا حضورهم:

نيكول غروف هي أستاذة مساعدة في العلوم السياسية في جامعة هواي- منوا، وهي تعمل في قسم دراسات المرأة، ومركز هواي للبحوث حول الدراسات المستقبلية، وبرنامج الدراسات الثقافية الدولية. تصبّ اهتماماتها التعليمية والبحثية عند تقاطع العلاقات الدولية، والدراسات الأمنية، والسياسات عبر الشرق الأوسط، مع التركيز على قضايا الجندر والتكنولوجيا والمراقبة والثقافة البصرية. غروف حاصلة على منحة فولبرايت للباحثين في برنامج البحث الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2016-2017، نُشرَت أعمالها في المجلة الأوروبية للعلاقات الدولية، ومجلة الحوار الأمني، ومجلة النظريات السياسية المعاصرة، ومجلة الدراسات النقدية للأمن، ومجلة الدراسات النقدية حول العولمة. وهي محرِّرة مُشاركة في المجلة الدولية لعلم الإجتماع السياسي، وعضو في المجلس الاستشاري الدولي للمجلة البريطانية للسياسة والعلاقات الدولية. كتاب غروف Intimate Capture: Security, Desire and the Middle East in the Data Imperium  قيد التنفيد مع Duke University Press

عمر ضاحي هو المدير المشارك في برنامج صنع السلام وبناء الدولة في معهد الأبحاث حول الاقتصاد السياسي في جامعة ماساتشوستس أمهرست، وأستاذ مشارك في الاقتصاد في كلية هامبشير. وتُنشَر أعماله في عدد من المجلّات الأكاديمية بما فيها مجلة اقتصاديات التنمية، ومجلة الاقتصاديات التطبيقية، والمجلة الجنوبية حول الاقتصاد، ومجلة الجغرافيا السياسية، ومجلة تقارير الشرق الأوسط، ومجلة الهجرة القسرية، ومجلة الدراسات النقدية حول الأمن. يحمل الكتاب الأخير الذي أصدره عنوان "التجارة والمال بين دول الجنوب في القرن الواحد والعشرين" (بمشاركة فيرات دمير). كما أنّه مدير مبادرة "دراسة الأمن في سياقه" التي يحتضنها المعهد، ويشغل منصب مساعد منسّق (إلى جانب سامر عبود) لمجموعة العمل حول الدراسات النقدية للأمن في العالم العربي في المجلس العربي للعلوم الاجتماعية. كما أنّه محرّر مشارك في المجلّة الإلكترونية "جدلية"، ومحرّر مشارك في مجلّة الاقتصاد الاجتماعي.

سامي هيرميز هو أستاذ مساعد مُقيم في الأنثروبولوجيا بجامعة نورث وسترن في قطر. حاز شهادة الدكتوراه من قسم الأنثروبولوجيا بجامعة برينستون. صدر له كتاب في عام 2017 من دار نشر "بين برس" بعنوان "الحرب آتية: بين العنف الماضي والمستقبلي في لبنان"، يركّز فيه على يوميّات العنف السياسي في لبنان وكيف يعمل الناس على تذكّر هذا العنف واستشرافه.وتشمل اهتماماته البحثية الأوسع دراسة الحركات الاجتماعية والدولة والذاكرة والأمن وحقوق الإنسان في العالم العربي. وقد تبوّأ منصب باحث زائر في قسم الأنثروبولوجيا بجامعة هارفرد، وأستاذ زائر لمادة القضايا الدولية المعاصرة بجامعة بيتسبرغ، وأستاذ زائر في الأنثروبولوجيا بكلية ماونت هوليوك، وزميل ما بعد الدكتوراه في مركز الدراسات اللبنانية في كلية سانت أنتوني بجامعة أكسفورد. وهو يعطي صفوفًا في مادة الأنثروبولوجيا والتي تشتمل على مواضيع مثل العنف والجندر والأنثروبولوجيا في الشرق الأوسط بجامعة نورث وسترن في قطر.

جميل معوّض: يعمل حاليًا كمُحاضر في السياسة في الجامعة الأميركية في بيروت. تشمل اهتماماته البحثية بالعلاقات بين المجتمع والدولة مجالات فرعية متنوعة مثل سياسات المقارنة والاقتصاد السياسي. متخصّص في سياسات الشرق الأوسط، مع تركيز على الحوكمة وما يقيّد كيان الدولة. هو عضو في مدرسة بيروت للدراسات النقدية حول الأمن، وهي مجموعة عمل تابعة للمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، ويقوم بتنسيق مشروع  مع المجلس أيضًا حول أخلاقيات البحث في العلوم الاجتماعية في المنطقة العربية.

بشير سعاده: محاضر متعدّد الاختصاصات في السياسة والدين في جامعة سترلنغ. تبوّأ مناصب سابقة في جامعة إدنبرة والجامعة الأميركية في بيروت. لديه دكتوراه في دراسات الحرب من جامعة كنغز في لندن. في اهتماماته البحثية والتعليمية، تتداخل النظرية الاجتماعية مع الأنثروبولوجيا السياسية. يدرس السياسات الإسلامية المعاصرة، مع التركيز على الأهمية المتزايدة لتكنولوجيا الإعلام. ينخرط في قراءة نَسَبية لنصوص عربية بارزة في التاريخ السابق للحداثة ليظهر صلتها بالتحوّلات العصرية. يسلّط كتابه، حزب الله وسياسات التذكّر (مطبعة جامعة كامبريدج، 2016)، الضوء على الإنتاج الثقافي لهذا الحزب السياسي اللبناني.

زينب برنوسي: أستاذة مشاركة في العلاقات الدولية في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الأخوين، كما أنّها منسّقة ماجستير الفنون في الدراسات الدولية والدبلوماسية، ووحدة الأبحاث حول التنمية الاقتصادية والبشرية. تحمل شهادة دكتوراه في العلوم السياسية والاجتماعية من جامعة لوفان الكاثوليكية. كانت باحثة زائرة في مركز ويذرهيد للشؤون الدولية في جامعة هارفرد. يركّز بحثها على التقاطع بين نظرية ما بعد الاستعمار وسياسات الكرامة في حالة مصر. تعمل حاليًا على الفهم العالمي لنماذج التنمية والكرامة، وعلى العلاقات الصينية-العربية.

مجموعة العمل حول الإثنوغرافيا والمعرفة

تنخرط مجموعة العمل حول الإثنوغرافيا والمعرفة في استكشاف تعاوني للمعرفة النقدية التي يمكن إنتاجها من خلال الانتباه إلى النواحي الفكرية والعاطفية والحسية للبحث الإثنوغرافي، ومن خلال التعديلات المنهجية الناتجة. تهتمّ المجموعة بفهم كيف يمكن للإثنوغرافيا أن تواجه أنظمة المعرفة السائدة حول الدول العربية ومجتمعاتها، وأن تنتج فهمًا إثنوغرافيًا اغنى وأكثر تعبيرا عن واقع للمنطقة العربية اليوم. تقترح المجموعة أنماط انتباه أساسية للبحث الإثنوغرافي، بما فيها الانتباه إلى الخوف والصوت والذاكرة والأكاذيب والحركة والأحلام والطابع الانغماسي للعنف.

الموضوعات المستعرضة في أكاديمية المجلس العربي للعلوم الاجتماعية:

·        البحث الإثنوغرافي من الناحية النظرية: يعطي هذا الموضوع الأولوية لدراسة الأبحاث الإثنوغرافية من الناحية النظرية، استنادًا إلى البيانات التي جمعها أو سيجمعها المشاركون في العمل الميداني. كما سيطرح هذا الموضوع فكرة أنّ "الظروف المأزومة والضاغطة" هي تلك القوى والظروف التي تتغلغل في تجربة العمل الميداني وتفرض نفسها من خلال مشاعر الشغف والمخاطرة في الثورات والعمل الجماعي، والترتيبات المكانية، والنزاعات العنفية، والخطابات المسيطرة على الباحثات والباحثين والمحيط الذي نحاول الوصول إليه وفهمه. ستُترك المساحة للطلّاب للتفكير في "الظروف المأزومة والضاغطة" للتواجد والفعل في الميدان كي يكتسبوا المعرفة في وعن هذا الميدان ويغوصوا فيه.

·        البحث الإثنوغرافي من الناحية العملية: يعطي هذا الموضوع الأولوية لدراسة الأبحاث الإثنوغرافية من الناحية العملية، استنادًا إلى البيانات التي جمعها أو سيجمعها المشاركون في العمل الميداني. هنا، سيتمّ التطرّق إلى مسائل أساسية مثل إتاحة البحث الميداني المجتمعات ذات الأكثرية العربية، والتحديات الكثيرة التي تواجه العمل الميداني الإثنوغرافي. كما ستدور نقاشات حول المناورات والاستراتيجيات الإثنوغرافية، والإنجازات التي تصبح معقولة في نهاية المطاف، وسيتمّ الغوص في الممارسات الإثنوغرافية مع استكشاف عملي للأساليب البحثية الحسية والتعاون.

·        الانعكاسية والتمثيل:يتناول هذا الموضوع الاعتبارات المعرفية والأخلاقية للتعرف على وصياغة الذات والآخر.

الأهداف التعليمية:

من خلال مشاركتهم في مجموعة العمل هذه، سيتمكّن الطلّاب من:

·        تحقيق فهم متين لقيمة البيانات التي تُجمع خلال العمل الميداني وللمعرفة التي قد تمكّن إنتاجها.

·        تقدير أكبر للردود والملاءمات المتراكمة التي يتطلّبها العمل الميداني.

·        الاستفادة من فرصة التفكير الانعكاسي الذي يتخطّى موقف الشخص وكينونته في العمل الميداني ليركّز على ماهية هذا العمل وزمانه وأسلوب تطبيقه.

·        المشاركة في مناقشة أساليب لتوسيع إنتاج المعرفة الانعكاسية والتفكير فيها ومراجعتها.

يشمل أعضاء الهيئة التدريسية من مجموعة العمل حول الإثنوغرافيا كوسيلة للإنتاج المعرفي الذين أكّدوا حضورهم:

سمر كنفاني: أنثروبولوجية اجتماعية تقيم وتعمل في بيروت. يتطرّق عملها إلى تكتيكات العيش في ظروف إجتماعية هشْة وتقاطعها مع المساحات الطللية والمجدّدة في بيروت. محاضرة زائرة في الجامعة الأميركيّة في بيروت وفي جامعة مانشستر. عضو باحث في معهد الدراسات الشرقيّة في بيروت، ٢٠١٥-٢٠١٦. نالت منحة في برنامج الزملاء الناشئين من المجلس العربي للعلوم الاجتماعية، ٢٠١٧-٢٠١٩ . باحثة شريكة في مشروع الأكاديمية البريطانية والجامعة الأميركية في بيروت. تعمل حالياً على مشروع كتاب بعنوان "صُنع ليتداعى: إثنوغرافية المنازل المهترئة والركام المتعمّد" وتبحث أيضاً في مفهوم المشاع في حقبة الرأسمالية المتقدمة.

مزنه المصري:حاصلة على الدكتوراه في الأنثروبولوجيا من غولدسميث، جامعة لندن. تعمل حاليًّا باحثة ومستشارة في العديد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية، ويتضمن أحدث أعمالها البحثية تحليلًا لسياق الصراع في مختلف المناطق اللبنانية، ودراسة الروابط بين التماسك الاجتماعي والتدخلات الإنسانية. حصلت على زمالات بعد الدكتوراه من المجلس العربي للعلوم الاجتماعية (2016-2017)، والمعهد الألماني للأبحاث الشرقية-بيروت (2018). تعمل راهنًا على إعداد مخطوطة كتاب يعتمد على الإثنوغرافيا لاستكشاف العلاقات بين النخب السياسية ودوائرها الانتخابية، ويتناول بالتحديد ظهور وإنتاج نموذج "النخبة الريادية" في لبنان ما بعد الحرب.

لميا مغنية: زميلة في برنامج الشرق الأوسط في أوروبا EUME في مؤسسة فريتز تايسن، وزميلة سابقة في دراسات ما بعد الدكتوراه لدى المجلس العربي للعلوم الاجتماعية. في مشروع كتابها "طب النفس في لبنان من القرن التاسع عشر إلى القرن الواحد والعشرين: الجنون والعنف والمجتمع"، تتعقّب السلطة الثقافية لطبّ النفس الحديث في لبنان، من خلال تحليل أوّلي لسجلّات أرشيف مستشفى لبنان للأمراض العقلية والعصبية (أو مستشفى العصفورية) وبحث إثنوغرافي حول الممارسات النفسية المعاصرة.

زينة صوّاف: زميلة ناشئة لدى المجلس العربي للعلوم الاجتماعية. يشكّل مشروع كتابها "مواجهة الدولة: النساء والحياة الحميمة في الرياض، السعودية" دراسة إثنوغرافية للمواجهات الفعلية بين النساء ومعاملات الدولة ومكاتبها ومسؤوليها، والثقافة المادية في الرياض.

 

لمزيد من المعلومات، يُرجى مراجعة قائمة الأسئلة المتكررة

 

 

 

 

  •  

 

 

 

 

 

 

 

                                     

عرض الكل
ACSS

رسالة من إدارة المجلس

اقرأ

ACSS

تحديد الإحتياجات

موارد للبحوث | المرصد

ACSS

إنتاج الأبحاث رفيعة المستوى

أبحاث | اصدارات

ACSS

تعزيز القدرات

تعزيز القدرات | التدريب

ACSS

المنابر والعمل الشبكى

التشبيك | الجمعية العمومية

ACSS

دعم الفكر المستقل

دعم الفكر المستقل