سلسلة أوراق العمل

عودة


العنف الذي "نعيشُ فيه": قراءة العنف في الميدان واختباره

01/10/2019 العنف الذي

المؤلفة: لميا مغنية

العدد: ورقة عمل رقم 3

التاريخ: كانون الثاني/يناير 2019

الملخص

تستكشف كاتبة هذا البحث ما يمكن أن تقدّمه معالجة إثنوغرافية للعيش "في العنف" بما قد يُفيد فهمَنا لهذا العنف، وتصوّرَنا له، بناءً على الممارسات المعرفيّة الخاصّة بمجال المساعدات الإنسانيّة التي تستجيب لحالات العنف، والصدمات النفسيّة، والتي تتناول سياسات الألم أو المعاناة في لبنان. تُبيّن الكاتبة الحاجة إلى صياغة إطار نظري نقدي لتجربة "العيش في" العنف، مقابل التصويرات السائدة للعنف كتجربة منفردة نصادفها. تنتمي مسألة قراءة العنف في الميدان إلى مجموعة أعمال الخبراء الذين يشاهدون أو يصادفون العنف في الميدان (كمقدّمي/ات المساعدات الإنسانيّة، وعلماء الإثنوغرافيا، والمعالجين/ات النفسيّين/ات، والطواقم والعناصر العسكريّة)، وإلى المجتمعات التي تتعرّض للعنف، أي تلك التي تعيش "في العنف". ولكن في المقابل، يتبيّن أنّ ممارسةً كقراءة العنف في الحياة اليوميّة من شأنها أن تخدم عمليّة تحديد قابليّة العيش فيه وحالات التقلقل  منه . كما أنّها تصبّ في خدمة التطبيع مع بعض التجارب العنفيّة، في وقت يتمّ إنتاج تجارب أخرى، كتلك التي تولِّد الصدمات النفسيّة. انطلاقًا من امثلة إثنوغرافيّة محدّدة وكتابات عدّة حول العنف، تسأل الكاتبة: كيف يمكن للمنهجية الإثنوغرافيّة التقاط تجربة العيش في العنف؟ وأين تكمن قيمتها التحليليّة؟ كيف تستطيع الإثنوغرافيا الخاصّة بقراءة العنف مساعدتنا في تعزيز فهمنا لمختلف تجارب العنف كأشكال متمايزة من إنتاج المعرفة؟

الكلمات المفتاحية: العنف، إثنوغرافيَّة الحرب، لبنان، العيش في، مصادفة، المعرفة المُختصّة، الصدمة النفسيّة

******* تنزيل الورقة *******

ملاحظة: هذه الورقة نسخة مُعرّبة لورقة العمل المكتوبة باللغة الإنجليزية والصادرة عن المجلس العربي للعلوم الاجتماعية في كانون الأول/ديسمبر 2018. للاطلاع على النسخة الإنجليزية، الرجاء مراجعة هذا الرابط.

ترجمة وتعريب: مايا العمّار | تنقيح لغوي: الياس قطّار

عن المؤلفة

لميا مغنية حاصلة على شهادة دكتوراه في العمل الإجتماعي والأنثروبولوجيا من جامعة ميشيغان، آن آربور، في الولايات المتحدة. تناولت في أطروحتها سياسات برامج الطب النفسي الإنسانية والعنف والصدمة في لبنان. في العام 2016، حصلت مغنية على زمالة ما بعد الدكتوراه من المجلس العربي للعلوم الإجتماعية، حيث أمضت زمالتها في قسم علم الإجتماع والأنثروبولوجيا والإعلام في الجامعة الأميركية في بيروت. وهي حاليًا زميلة في برنامج أوروبا في الشرق الأوسط، الشرق الأوسط في أوروبا (EUME) في منتدى الدراسات العابرة للأقطار (Forum Transregionale Studien) في برلين، ألمانيا.

 

* حقوق الطّبع والنّشر تعود إلى المؤلَّف/ة.


ترك تعليق

إذا كنتم ترغبون في الانتساب إلى المجلس العربي للعلوم الاجتماعية، يمكنكم مراجعة صفحة العضوية للاطلاع على أنواع العضوية وكيفية تقديم طلب الانتساب.